الإثنين , أبريل 15 2024

“الغريّبة”..أصولها التّاريخيّة وتحضيرها

يتناول الكثير من الأشخاص “الغريّبة” ويفضّلونها على تناول الكعك وذلك بسبب طعمها اللذيذ، ويقوم البعض بشرائها من إحدى محلات الحلوى أو تحضيرها في المنزل.

الأصل التاريخي لحلوى “الغريّبة”

تعرف الغريبة باسمها فى العديد من الدول العربية مثل ليبيا وتونس ومصر والمغرب لكن تعرف فى الجزائر باسم “الغريبية” والشكرلمة فى العراق.

ترى بعض الروايات التاريخية أن أصل الغريبة قد يكون عربي، وبعضها يرى أن أصلها تركي، لكنها تعتبر من الحلوى المشهورة فى الأعياد والمناسبات وخاصة فى عيد الفطر، ولها أنواع مختلفة منها غريبة الفرينة والمصنوعة من الطحين، وغريبة الحمص وغريبة الدرع والتى مصنوعة من الذرة البيضاء، وغريبة رقائق اللوز وهى إحدى أنواع الحلوى المغربية، وغريبة النخالة، وهى مغربية أيضاً وتصنع من النخالة والسكر والخميرة وغيرها من المكونات الأساسية للغريبة.

الغريبة وأصولها التاريخية.

 

امتدت شهرة الغريّبة للعديد من الدول فهي معروفة فى أسبانيا والفلبين واليونان وكذلك إيران حيث تعرف بالفارسية بأسم “قورابیه”، وهو نوع من البسكويت، والذى يصنع من عدة مكونات مختلفة مثل اللوز و الفستق و جوز الهند.

أضيفت بعض النكهات المختلفة على “الغريبة”، مثل الشكولاتة والكريمة والمكسرات وغيرها من النكهات التى أضافت لها طعم مميز، وتقدم للضيوف فى عيد الفطر المبارك أو حفلات الزفاف والخطوبات.

 

طريقة تحضير “الغريّبة”

تحضير الغريّبة.

المقادير

2 كوب من الطحين

نصف كوب من السكر

نصف كوب من السمن الحيواني

فستق حلبي للتزيين

طريقة التحضير

1_تُمزج المكونات مع بعضها حتى تتجانس وتُقسّم على شكل دوائر صغيرة وتُوضع في الفرن حتى الاستواء.

2_يُمكن زيادة كمية السمن حسب نوع الطحين، ولا يُفضّل استبدال السمن بالزبدة أو الزيت للمحافظة على طراوة الغريبة.

3_تُرتّب القطع في طبق بشكل أنيق وتُزيّن بالفستق الحلبي ويمكن تناولها مع الشاي أو القهوة.

 

إعداد: روان ديوب

 

عن روان ديوب