الإثنين , أبريل 15 2024

قلم.. كمامة.. دفتر.. حكومات عربية تستعد للعودة إلى المدرسة

كورونا.. ذاك الضيف المحتال ثقيل الظل، الذي ما تبرح أن تغفل عنه، حتى يباغتك ويشارككَ أدق لحظات حياتك، يستعمر جسدك، لا تعلم ما الذي يستهويه بك، فيمكن أن يسكن جهازك التنفسي، ويمكن أن يستقر في الهضمي، ويمكن للأسف أن يودي بحياتك.

حالكَ حال الجميع، أفراداً، مجتمعات، ودول، أطفالاً، يافعين، وكباراً.

كورونا دخل المشافي بوحشية، أغلق دور العبادة والأفراح والأتراح، و منعنا من جمعة الأحبة، والمنعطف التالي له أصبح على الأبواب، فماذا عن المدارس؟

في هذا المقال سنتناول خطة الدول العربية ووزارات التربية فيها للبدء بالعام الدراسي و قراراتهم بحماية طلابهم من هذا الفيروس الذي لا يعرف صغيراً، ولا كبير.

مهام متعددة لجميع الأفراد في الجمهورية العربية السورية

حددت وزارة التربية السورية الثالث عشر من سبتمبر موعداً لبدء العام الدراسي 2020-2021 في جميع المدارس الرسمية والخاصة والمستولى عليها وما في حكمها.

وطلبت الوزارة من مديرياتها في كل المحافظات النقاط التالية:

  • التقيد بتسجيل التلميذ في أقرب مدرسة إلى منزله، لتجنب استخدام وسائل النقل.
  • التدريب المستمر لكوادر “الصحة المدرسية”، والعمل على اكتشاف الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، ومنح إجازة صحية للتلميذ أو المعلم أو الإداري الذي تظهر عليه أعراض تنفسية أو ارتفاع في الحرارة، دون عوائق.
  • تخصيص نصف ساعة أسبوعيًا لكل صف للتثقيف الصحي، والالتزام بحملة التلقيح المدرسي مع بداية العام الدرسي.
  • المشرف الصحي في المدرسة، يتأكد من التعقيم والنظافة الدائمة لكل مرافق المدرسة، بشكل يومي ومستمر، إضافة إلى توثيق عدد الطلاب من ذوي الإعاقة، أو الذين يعانون من أمراض مزمنة أو مضعفة للمناعة، ومتابعة الطلاب المرضى.
  • إرسال تقرير يومي إلى رئيس مستوصف الصحة، في حال وجود حالات مشتبه بإصابتها بالفيروس أو مؤكدة.
  • مهام معاون مدير المدرسة، بالتأكيد على الالتزام بالشروط الصحية في “المقاصف” المدرسية، وعدم السماح ببيع أغذية غير مغلفة بشكل آلي، والتزام العاملين فيها باللباس الخاص، وارتداء القفازات والكمامات دائمًا.
  • تعقيم وسائل نقل الطلاب مرتين يوميًا، قبل ركوب الطلاب صباحًا ومساء، مع تعقيم أيدي الطلاب قبل الصعود إلى الحافلة، وإلزام السائق والمشرفة بارتداء الكمامة.
  • بتقديم جلسات دعم نفسي اجتماعي أسبوعي للطلاب، وألزمت بتقسيم الاستراحة بين الطلاب لتجنب الازدحام، وتقليل عدد الطلاب في الغرفة، وتحديد عدد الطلاب في المقعد الواحد بطالبين فقط.
  • يرفع رئيس مستوصف الصحة المدرسية تقرير يومي لرئاسة المنطقة الصحية، ليتم إرسال فرق “الترصد الوبائي”، في حال وجود حالات مشتبهة.
  • تفويض مديري التربية في المحافظات كافة، ورؤساء دوائر الصحة المدرسية، بإغلاق الصف المدرسي لمدة يومين إلى خمسة أيام على الأقل، في حال تأكيد إصابة أحد الطلاب أو المدرّسين بالفيروس، وإخضاع الطلاب والمدرّسين للحجر لمدة 14 يومًا، إذا كان أكثر من 5% من مجموع الطلاب والموظفين مشتبهًا بإصابتهم.

 

اختبار خطة مؤقتة في لبنان..

وضعت وزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية خطة العودة للمدرسة، أعلن الوزير المجذوب بدء العام الدراسي 2020 – 2021 ابتداء من الأسبوع الأخير من أيلول بشكل تدريجي، واعتماد التعليم المدمج الذي يجمع بين الحضوري وعن بعد، وتقييم الوضع الصحي بعد ثلاثة أسابيع وفي حال كان أسوأ فإن الاتجاه سيكون للتعلم عن بعد.

ووجه نداء استغاثة لتأمين كومبيوتر محمول لكل متعلم في لبنان مع إعطاء الأولوية لتلامذة المدارس الرسمية، مع تأمين شبكة إنترنت جيدة، حيث أن نظام التعليم المدمج الذي يجمع بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد، بطريقة تحفظ التباعد وتراعي التدابير الصحية لجهة التعقيم وغسل اليدين والحضور في غرف الصفوف وفي وسائل النقل المدرسية.

وسوف يتم تقييم الأوضاع الصحية بعد ثلاثة أسابيع من اليوم وبناء على هذا التقييم نتابع التعليم المدمج، وفي حال كانت النتائج أسوأ، لا سمح الله، فإننا سوف نعتمد التعليم عن بعد بصورة كاملة.

 

أنصاف متداولة في فلسطين المحتلة..

بدأت المدارس في فلسطين (6/9/2020) للمرحلة الابتدائية للصفوف (1-4) يتبعها الصفوف (5-11) بعد أسبوعين، بحيث يكون الدوام وفق نموذج التعليم المدمج بنصف عدد الطلبة في كل يوم دوام.

وسيتلقى طلبة الصفوف، الذين لم يلتحقوا بالدوام دروسهم عن بعد، وسيكون الدوام موزعاً بالمناصفة على أيام الأسبوع، حيث يداوم نصف الطلبة أيام الأحد والثلاثاء والخميس، بينما يداوم النصف الآخر من الطلبة يومي الاثنين والأربعاء، وستكون العملية التعليمية، خاضعة للتقييم الدائم في ضوء تطورات الحالة الوبائية، ويشمل القرار المدارس الخاصة والأهلية، وتلك التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

كما تشكل الوفد الوزاري لزيارة غزة؛ للوقوف على حالة انتشار وباء (كورونا) وتحديد الاحتياجات وتقديم الدعم، ويصل إلى غزة يوم الجمعة، ويضم وزراء: الصحة، والثقافة، والمرأة، والأشغال العامة، والريادة والتمكين.

طبيعة منطقة المدرسة تحدد شكل الدوام في المملكة الأردنية..

أعلن وزير التربية والتعليم الأردني تيسير النعيمي، بدء العام الدراسي الجديد في الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل، حيث أن العام الدراسي المقبل سيكون اعتياديا في المدارس، اعتمادا على استقرار الوضع الوبائي.

ولفت الوزير إلى أن دوام طلبة المدارس سيكون كالمعتاد، لكن بشروط صحية، وذكر أنه سيكون هناك تنسيق يومي مع وزارة الصحة لتقييم الوضع الصحي.

وكان الأردن اعتمد نظام التعليم “عن بعد” للعام الدراسي المنتهي، بعد أن قرر منتصف مارس/ آذار الماضي، تعليق دوام المؤسسات التعليمية، لمواجهة وباء كورونا.

وأشار إلى أن “الدوام بالمناطق المفتوحة سيبقى بحسب البروتوكول الصحي كاملا بالمدارس التي تحقق شروط التباعد الجسدي، وسيكون بالتناوب بين الأيام، بالحضور وعن بعد، في المدارس التي لا تحقق شروط التباعد الجسدي”.

أما المناطق المغلقة بحظر شامل، بيّن أن الحضور بالمدارس سيعلق ويطبق فيها التعليم عن بعد، إضافة لمنع طلبة البنايات المعزولة من الدوام في المدارس.

وفي حال ظهور إصابة بالمدرسة، سيعلق الدوام فيها ويطبّق التعليم عن بعد، ويطبّق الحجر المنزلي على كل طلبة المدرسة”.

كما تم تعليق بعض العمليات والخدمات المدرسية، من أنشطة رياضية وثقافية وفنية، وتقنين الاجتماعات وإغلاق المقصف المدرسي”.

 

“مدرستي في بيتي” شعار المملكة العربية السعودية

بدأ العام الدراسي الاستثنائي بشعار “مدرستي في بيتي” للدراسة عن بعد، وأكملت وزارة التعليم السعودية جميع استعداداتها وخططها التعليمية، من خلال توفير جميع الكتب الدراسية وضمان آلية توزيعها للطلاب والطالبات وفق إجراءات احترازية داخل المدرسة.

إلى جانب تهيئة “منصة مدرستي” للتعليم عن بُعد؛ حيث تم استبدال اسم منصة منظومه التعليم الموحد إلي  منصة مدرستي السعودية ، متضمنةً جميع الأدلة الاسترشادية للاستخدام من قبل الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم، والمعلمين والمعلمات، وقادة المدارس والمشرفين التربويين.

كما شاركت في هذه الخطة البث التلفزيوني التعليمي الحي لقنوات عين، ورابط القناة على اليوتيوب، وبوابة عين الإثرائية، وبوابة المستقبل، ومنظومة التعليم الموحدة، إلى جانب الجهود المبذولة من الجامعات في تقديم فصول افتراضية، والإسكانات المخصصة للعزل.

بالإضافة إلى تسخير الكوادر البشرية في المجال الصحي كأعضاء هيئة التدريس في كليات الطبّ بالمستشفيات الجامعية، وطلاب الامتياز، وموظفي الخدمات الطبية التمريضية المساندة، كذلك تسخير أسطول نقلها التعليمي لتقديم خدمات النقل للمواطنين والمواطنات العائدين من خارج المملكة، ونقلهم إلى دور الضيافة الصحية.

 

“التعليم الهجين” في الإمارات العربية المتحدة..

أقرت وزارة التربية والتعليم تطبيق منظومة “التعليم الهجين” وهي الدمج بين التعليم في المدرسة والتعليم عن بعد، مع الالتزام بكافة التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية بما يضمن أعلى معايير الأمن والسلامة لجميع عناصر العملية التعليمية.

تشهد المدارس الحكومية عودة تدريجية لطلابها، حسب 5 مسارات زمنية حددتها الوزارة، تبدأ بحضور 25% من الطلبة في الأسبوع الأول، لتصل إلى 100% بعد 5 أسابيع، فيما تنتظر المدارس الخاصة سيناريوهات مختلفة، تحددها اختيارات ذوي الطلبة لشكل التعليم الأنسب لأبنائهم، وفق ما يرونه.

كما أتاحت وزارة التربية والتعليم لأسر الطلبة في المدارس الحكومية اختيار النموذج التعليمي الأنسب لدراسة أبنائها، خلال الفصل الدراسي الأول، ما بين التعليم المدرسي والتعليم عن بُعْد.

ومن جهة أخرى حثت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي من لم يستطع التأقلم ذهنياً ونفسياً مع الوضع الاستثنائي الراهن الناجم عن فيروس كورونا، عليه التواصل مع نخبة من الخبراء والاستشاريين والمتخصصين في مجالات الصحة النفسية لتقديم الدعم النفسي لأفراد المجتمع المتضررين من تفشي جائحة “كوفيد-19″، حيث يتم تقديم خدمات الدعم النفسي باللغتين العربية والإنجليزية يومياً من الساعة 8 صباحاً وحتى 8 مساءً، فلا عن توفير خط الدعم النفسي هو إحدى مبادرات البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة عبر موقع الهيئة.

 

دمج المناهج بين الفصول الدراسية في دولة الكويت..

وفى الكويت يبدأ العام الدراسي في 4 أكتوبر المقبل، على أن تكون الدراسة إلكترونيًّا من خلال نظام التعلم عن بعد، كما تم تقدير الفترة المتبقّية من العام الدراسي بـ6 أسابيع، وسيتم ترحيلها إلى الفصل الدراسي القادم ودمجها كمقدمة لمناهج العام الدراسي المقبل، وذلك بعد عدم التمكن من تدريسها للطلبة.

 

الجزائر تخفف العبء على مدرّسي الصفوف وخصوصاً الابتدائية..

أعدت وزارة التربية الوطنية الجزائرية الملتقى الثاني لإعداد مخططات التعلم وتوحيدها والمصادقة عليها, من خلال مؤتمر عقد منذ فترة للإقرار بالخطة الدراسية للعام الجديد، بحيث سيتم المصادقة رسميا على مخططات حصص التعلم لمرحلة التعليم الابتدائي.

ويهدف إلى تحديد آلية لمراجعة مخططات حصص التعلم وتعليمها وكذا تحديد آلية نشر المخططات ووضع جهاز لإعداد وتثمين ومرافقة استغلال مخططات التعلم”.

وأضاف الوزير واجعوط أن التفكير في إعداد مذكرات بيداغوجية نموذجية لمرافقة النظام التعليمي والاستجابة لأحد مطالب أساتذة التعليم الابتدائي والقاضي بالتخفيف على أستاذ التعليم الابتدائي أعباء التحضير اليومي لمذكرات الدروس, يراد منه “تزويد الأستاذ بأدوات عمل تساعده على أداء مهمته البيداغوجية, لاسيما بالنسبة لأولئك الذين لم يتخرجوا من المدرسة العليا للأساتذة, إلى جانب توحيد المذكرات المتداولة بين الأساتذة ضمانا لتعليم متكافئ مع الإبقاء على حرية التغيير مع مراعاة الأهداف المسطرة”.

وشدد في ذات السياق على أن مخططات حصص التعلم التي تم إعدادها “ليست ملزمة للأستاذ فهو يستعين بها في تحضير الدروس وله أن يكيفها حسب مقتضيات الحصة التعليمية والمستوى الفعلي للتلاميذ, كما يمكن له أن يقترح الوضعيات التعليمية التي تحقق الأهداف المسطرة”, مضيفا أن هذا العمل البيداغوجي” يبقى قابلا للمراجعة والتعديل والتحسين بشكل مستمر من خلال الآلية التي سيتم الاتفاق عليها في هذا الملتقى”.

 

العراق ومساندة من اليونسكو

قالت وزارة التربية العراقية أن وزير التربية علي حميد الدليمي قدم شرحاً مفصلاً لمنظمة اليونسكو عن احتياجات الوزارة، مركزاً فيه على تحسين البنى التحتية للمدارس العراقية في التعليم الإلكتروني وتدريب الملاكات التعليمية على هذه التجربة خاصةً في ظل تفشي جائحة كورونا ، وإعادة إعمار الأبنية المدرسية.

حيث تم عرض مقترحات من اجل تزويد الوزارة بأجهزة (i pad ) تعليمي لطلبة الصفوف الأولى في المرحلة الابتدائية تُضاف لها المناهج العلمية ويكون التركيز على المناطق النائية للتخلص من مشكلة الأنترنيت، علاوةً عن ذلك أهمية دعم التلفزيون التربوي لزيادة انتاج الدروس وتحسين جودته.

 

تعزيز الجانب الإلكتروني في تعليم مصر..

تم الاتفاق على بدء العام الدراسي الجديد في 17 أكتوبر المقبل، فمن حيث المحتوى الرقمي المتاح حاليا، فقد أصبح يضم المكتبة الرقمية التي تشتمل على مناهج تعليمية للصفوف من KG1 وحتى الصف الثالث الثانوي، وشهدت إقبالا عاليا وصل إلى 200 مليون طالب، كما تم تدشين موقع إلكتروني لمراجعات الثانوية العامة 2020 “ثانوية دوت نت”.

وكل ما تم إعداده من أدوات وبرامج تعليمية يعد من مكتسبات فترة أزمة “كورونا”، وسيكون لها إفادة كبيرة لنا جميعا خلال المرحلة المقبلة.

تتضمن الخطة تجهيز المادة العلمية للعام الدراسي الجديد بواسطة أعضاء هيئة التدريس المنوط بهم تدريس المقررات التعليمية، إلى جانب تحديد عدد الساعات المعتمدة، والأهداف العامة والسلوكية، والمحتويات النظرية والعلمية، والجدول التدريسي للمقرر عن طريق التعليم عن بعد أو وجها لوجه، والدرجات المخصصة للمقرر وطريقة وموعد التقييم؛ وذلك لإعلانها للطلبة ليكون الطالب على دراية شاملة لما هو مطلوب منه تحصيله في كل من التعلم عن بعد ونظام التعليم من المقر.

كما سيتم إعداد المحاضرات مع تسجيل صوتي لشرح المحاضرات استعدادا لرفعه للطلاب على LCMS في الموعد المحدد بكل محاضرة طبقا للجدول الدراسي للمقرر.

سيتم كذلك توفير المصادر العلمية المحلية والعالمية المرتبطة بالمحتوى العلمي على الإنترنت مثل موقع “بنك المعرفة المصري” مع الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية لكل من الفيديوهات والصور والنصوص التي تم الاستعانة بها في المقرر، وتجهيز الواجبات والأنشطة والمشاريع العلمية والبحثية التي يمكن أن تعد من وسائل التقييم المستمر للطالب.

 

المملكة المغربية تراهن على الوعي الأسري..

في 22 أغسطس/ آب الجاري، أعلنت وزارة التربية الوطنية المغربية، أنها قررت اعتماد “التعليم عن بعد” في الموسم الدراسي الجديد لجميع المراحل، بسبب الوضعية الوبائية المقلقة، والتي تتسم بارتفاع كبير في عدد الحالات الإيجابية وفي عدد الأشخاص في وضعية حرجة وعدد الوفيات.

وقررت الوزارة المغربية، اعتماد التعليم عن بعد، كصيغة تربوية في بداية الموسم الدراسي 2021 – 2020 والذي سينطلق في 7 سبتمبر/ أيلول بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات بكافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية.

في المقابل الآباء أصبحوا مطالبين باختيار صيغة التعليم التي تناسب أبناءهم، في وقت لم تعلن الوزارة بعد آليات تنفيذ القرار الجديد، علما أن الموسم الدراسي سينطلق رسميا في 7 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأشارت إلى أنه “سيتم توفير تعليم حضوري للراغبين فيه، على أن يتم وضع آلية تمكن الأسر الراغبة في ذلك، من التعبير عن هذا الاختيار”.

وأوضحت أنه يمكن في أي مرحلة من الموسم الدراسي، وفق تطور الأوضاع الوبائية “تكييف الصيغة التربوية المعتمدة على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الجهوي، بتنسيق مع السلطات المحلية والصحية”.

 

15 طالب بكل غرفة صفّية في ليبيا..

لفت وكيل وزارة التعليم الليبية إلى أن الأولوية في العودة التدريجية ستكون للشهادتين الإعدادية والثانوية، يليها مراحل التعليم الأساسي، وفق الوضع الوبائي لفيروس «كورونا» في البلاد.

وقالت الدكتورة فوزية الترهوني، رئيسة قسم الصحة المدرسية بالمركز الوطني، إن المركز وضع شروطاً صحية مطلوبة قبل العودة التدريجية للدراسة للشهادتين الإعدادية والثانوية، وإن هذه الشروط تتمثل في أن يكون عدد الطلاب في الفصل الدراسي 15 فقط، بالإضافة إلى ضرورة توافر مياه نظيفة داخل المدارس وكذلك توافر مواد التنظيف ومعدات التعقيم والتطهير، بجانب إلغاء الطابور الصباحي وفترات الراحة بين الحصص، ومنع كافة الأنشطة التي تتضمن تجمعات للتلاميذ مثل حصص الأنشطة البدنية.

كما أن الحكومة ستعمل على تقليص عدد الحصص الدراسية وساعات الدراسة، فضلاً عن تقليص بعض المواضيع بالمنهج الدراسي، مستدركة أن «هذه الخطوة لا تعني أن البلاد خرجت من خطر فيروس كورونا، إنما لضمان عدم ضياع سنة دراسية كاملة بشكل يضمن أيضاً وقاية الطلاب من الأمراض الفيروسية».

إن هذه المعلومات التي وردت قائمة على أساس تصريحات الوزارات الخاصة بكل دولة، حيث تمت دراسة المحتوى وتحريره بغية الاستفادة منه خلال وبعد جائحة كورونا، فإن هذا العام 2020_2021، عام استثنائي على جميع الأصعدة، وتجارب المجتمعات تستحق البحث والدراسة والتوثيق، لعلّ وعسى يكون المحتوى ذو فائدة، ومصداقية، ولا نخسر المزيد من الضحايا، ولا حتى ينقص أجيالنا الأعزاء الدعم العلمي، النفسي والاجتماعي.

إعداد وتحرير: علا طه.

 

عن علا طه

علا طه، تخرجت من كلية الأدب الانكليزي، و الآن أدرس الإعلام، أعمل في كتابة المحتوى بما يلائم ذوق القارئ العصريّ، ويعجب جميع الثقافات والمجتمعات الفكرية.

2 تعليقات

  1. بتمنى لو طورنا التعليم اونلاين احسن من كل هل بروسيجرز يلي عم نتبعها ومالها جنس الطعمة 🤷🏻‍♀️ بس كمان مافي كهربا…ومافي نت 🤦🏻‍♀️

    • بالفعل بعض الدول طلبت أبسط المساعدات متل الكهربا و الآيباد والانترنت، مافي غير المغرب حول التعليم كاملا للاون لاين…
      مو طالع بايدنا الا نترقب وندعي لطلابنا و معلمينا